الأحد، سبتمبر 17، 2006

الديمقراطية الإماراتية بدت تتوضح لي

قبل تقريباً شهر كنت أتحدث مع صديق صقلّي لي، والموضوع كان الديمقراطية. إتفقنا أن الديمقراطية المباشرة أحسن أنواع الديمقراطيات، وأقرب دولة تطبق ديمقراطية قريبة للديمقراطية المباشرة هي سويسرا.

قال أن الديمقراطية المباشرة تمشي في سويسرا دون مشاكل لسببين: السويسريون لهم ضمير سياسي وإجتماعي، أي لهم إهتمام بالقرارات السياسية والإجتماعية ويعرفون ما يمكن أن يطرح للتسييس أو غيره. قال أن الإيطاليين ليس لهم إهتمام كبير في السياسة كالسويسريين، فعدد قليل من الإيطاليين يشاركون في الإستفتاءات الشعبية. (1 2 3) وأنا ألاحظ، من نقاشاتي مع مواطنين ثانيين، أنها نفس السالفة هنا في الإمارات؛ لا يهتمون كثيراً.

وهذه النقاشات التي جعلت أسلوب تطور الديمقراطية الإماراتية تتوضح لي. نحن، أغلبية الشعب الإماراتي، ليس عندنا وجدان سياسي واضح. لذا سبب البطء في التطور الديمقراطي كي نصل إلى الديمقراطية الإماراتية هو لتطوير الضمير السياسي والإجتماعي للشعب، وهذا قد يأخذ فترة طويلة. ديمقراطية سويسرا كانت على هذا النمط من أكثر من 100 عام، وهذا قد يكون أكبر سبب وجود الضمير السياسي في أغلبية الشعب السويسري.

الـ6068 شخص من المنتخبين مجرّد عدد قد يكبر على كل عامين من هذا العام إلى العام الذي سيكون المنتخبين شامل لكل المواطنين الأكبر من 18 سنة.

الذي لم يوضّح لي هي مسألة الأحزاب السياسية. هل سيكون هناك أحزاب سياسية في المستقبل؟

للضحك: بعض من أصدقائي إقترحوا لي أن أرشّح نفسي لكرسي في الإنتخابات التشريعية. أنا أريد ذلك، لكن ليس لي الوقت الكافي لذلك في الـ10 سنوات المقبلة، يمكن أرشّح نفسي سنة 2018، ههه. وشخص إقترح أن أأسس حزب الخضر الإماراتي، المانعين الوحيدين هما الوقت والقانون، لأن يبدو وكأن القانون يكره الأحزاب السياسية.

مواضيع أقترح قرائتها لها صلة بالموضوع:
تعديل، سبتمبر 22 2006:
مقالات أخرى حول هذا الموضوع:

technorati tags: , , , ,

3 Comments:

Blogger uae alias said...

تعرف أي دولة في نظري ضربت مثال رائع للديمقراطية من خلال قوة الشعب، مو سويسرا هي أوكرانيالما حصل غش في الانتخابات الناس باتت في الشوارع مدة طويلة في عز الثلج والشتاء إلى أن أعيدت الانتخابات وحطوا الرئيس اللي هم انتخبوه، بصراحة هؤلاء شعب يستحق الديمقراطية ويعرف يستخدمها ويقيمها و يفرض احترام الحكومة والعالم له.

سبتمبر 19, 2006 11:15 ص  
Blogger Samawel said...

صح، هم فعلاً عملوا للديمقراطية

سبتمبر 19, 2006 8:59 م  
Blogger Jassim said...

رمضان كريم

سبتمبر 23, 2006 11:58 ص  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home