الأحد، أبريل 16، 2006

الفصح والتعصب

اقرأوا:

انه كئيب. الكراهية بسبب الديانة، في العالم. لا؟

الحين، لازم يعاقب العمل الغير متسامح لدى الوزارة.

اقتراحي للمدارس الآسيوية: لا ترحلوا للمدرسة أو العمل اذا عندكم عيد ديني، مثل عيد الفصح اليوم.

نعم، الفصح، اليوم. أو عيد شم النسيم. في مصر والسودان، العيد إجازة للكل، مسيحيين ومسلمين.

كان عندي معلم لغة العربية، كان يدرسني في البيت خلال آخر سنة لي في المدرسة. كان معلم جيد، لوقت محدد. كانت عندي بعض الحرج معاه، بسبب اسلوبه التعليمي. لم يكن، يجب ان تعلمون، ليبرالي، ليس في المنطق السياسي، بل في المنطق الفكري. فقد ذكرت له كتابة آلبرت قاموس "اسطورة سيسيف". قال لي ، "لازم ما تقرأ هذه الكتابات، لأنها وثنية وملحدة... هذه الكتابات ممكن تضرك!" زين، ظننت انه كان يخاف بسبب الموضوع. قال لي، بعد ذلك، انه كان معاه تلميذ في الجامعة (هو الآن معلم في مدرسة،) وكان دائماً معاه كتاب يقرأ، بعد ذلك ألحد. كان يخاف اني ألحد مثله. هه. في وجهتي، انه ليس له الحق لمنعي من قراءة المكتوبات، حتى ولو ألحد.

بعد، في الفصح، قال لي ان لما كان طفلاً، كان يحتفل بشم النسيم--غير عارف بأنه عيد الفصح. الآن، يكره الفكرة بالإحتفال بالفصح. قال لي انه يأمن ان المسيحيين "الكريهين" في قريتهم كانوا يحاولون جره للمسيحية. ذلك، كرهه للناس ذوي الديانات الآخرى مع عدم تفتحه للأشياء المختلفة في الفكر، هما السبب لرفضي، حتى الآن، لتعليمي أي شيء. بإمكاني التعلم لوحدي، دون المعلم المتعصب.

ليلاً سليماً


technorati tags: , , ,

0 Comments:

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home